خليل : عائدات البلدية في النصف اﻻول من الشهر المقبل كما وعد رئيس الحكومة ، وضوح الرؤية نحو اصلاح حقيقي للدولة وباجراءات ﻻ تطال الناس في استقرار ومعيشتهم نستطيع ان نؤمن خروجا من اﻻزمة

اعلن وزير المال علي حسن خليل قد عمل جادا خلال اﻻسبوع الفائت من اجل تأمين توقيع  مرسوم توزيع عائدات
البلديات وان رئيس الحكومة وقد بانجاز هذا اﻻمر بعد عطلة العيد مباشرة متوقعا  دفع هذه المستحقات
عل ابعد تقدير في النصف اﻻول من الشهر المقبل ، مؤكدا ان التحديات الوطنية كبيرة والتحديات
السياسية واﻻقتصادية والمالية كبيرة لكن اﻻهم هو كيف تستطيع الدولة بكل مؤسساتها
ومكوناتهم  ان تستعيد ثقة الناس بها . كﻻم الوزير خليل جاء خﻻل القائه كلمة حركة أمل
وفي اللقاء السنوي للمجالس البلدية واﻻختيارية فيالجنوب والذي نظمه مكتب الشؤون البلدية
واﻻختيارية في حركة أمل اقليم الجنوب في مجمع المﻻك السياحي في انصارية وحضره اضافة
للوزير خليل ، عضو هيئة الرئاسة في الحركة خليل حمدان مسؤول مكتب الشؤون البلدية
واﻻختيارية المركزي بسام طليس ، المسؤول التنظيمي للحركة في الجنوب نضال حطيط
على رأس وفد من قيادة اقليم الجنوب ، ممثل عن رئيس كتلة الوفاء للمقاومة ، ممثل عن
النائب اسامة سعد ، مدير مكتب رئيس مجلس النواب في المصيلح العميد المتقاعد محمد سرور ،
العقيد علي قطيش ممثﻻ اللواء عباس ابراهيم ، مسؤول العمل البلدي في حزب الله في الجنوب حاتم حرب
رؤوساء اتحادات بلديات وروابط مخاتير صيدا الزهراني وجزين والنبطية
وحشد كبير من رؤوساء واعضاء المجالس البلدية واﻻختيارية من اقضية صيدا الزهراني النبطية حاصبيا
ومرجعيون وقرى العرقوب والبقاع الغربي . اﻻحتفال استهل بالنشيد الوطني اللبناني ونشيد حركة أمل .
ثم كلمة لمسؤول مكتب الشؤون البلدية واﻻختيارية لحركة أمل في اقليم الجنوب الدكتور عدنان جزيني
أكد فيها على تبني الحركة لمطالب المجالس البلدية واﻻختيارية المحقة . ثم القى رئيس رابطة مخاتير
جزين جهاد يوسف كلمة شرح فيها مطالب المختارين في لبنان مثنيا على دور الرئيس نبيه بري بدعم
وتبني هذه المطالب . بعدها القى وزير المال علي حسن خليل كلمة استهلها باستنكار المجزرة
البشعة التي استهدفت المسيحيين في سيرﻻنكا وقال في كلمته :كم هو بشع مشهد التفجيرات
التي حصلت في سيرﻻنكا مستهدفةالمصلين المسيحيين وهذا ما يعكس اجواء الكراهية
التي تعمم وهذا يرتب علينا مسؤولية استثنائية في لبنان نحو تعميم لقاءت المحبة والتسامح،
مؤكدا ان رسالة اﻻديان هي دعوة للقاء على المحبة والخير .
وحول دور البلديات في التنمية قال خليل : هو لقاء مع من يمثل نبض الناس وحقي